أكبر صفقة أميركية لشراء 100 مليون جرعة من لقاح لكورونا  kataeb.orgعرض التغطية الكاملة للخبر على أخبار Google
توصلت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة إلى صفقة تصل إلى 2.1 مليار دولار مع صانعي الأدوية "سانوفي" و"جي أس كاي" (GlaxoSmithKline) في إطار مساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب لتوفير لقاح لفيروس كورونا على نطاق واسع بحلول عام 2021. توصلت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة إلى صفقة تصل إلى 2.1 مليار دولار مع صانعي الأدوية

أكبر صفقة أميركية لشراء 100 مليون جرعة من لقا| الكتائب

موقع إخباري إجتماعي متنوع ينقل أخبار صور والجنوب ولبنان بالإضافة إلى أخبار الإغتراب اللبناني واخبار عالمية متنوعةتوصلت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة إلى صفقة تصل إلى 2.1 مليار دولار مع صانعي الأدوية

يا صور:: اشارات مبشرة: أكبر صفقة أميركية لشراء 100 مليون جرعة من لقاح لكورونا

توصلت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة إلى صفقة تصل إلى 2.1 مليار دولار مع صانعي الأدوية "سانوفي" و"جي أس كاي" (GlaxoSmithKline) في إطار مساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب لتوفير لقاح لفيروس كورونا على نطاق واسع بحلول عام 2021. وهذه هي أكبر صفقة لقاح لكوفيد-19 تعقدها الحكومة الأميركية حتى الآن، إذ تجاوز الاتفاق الذي أبرمته الأسبوع الماضي، بقيمة 1.95 مليار دولار مقابل 100 مليون جرعة من لقاح Pfizer و BioNTech، وفق مجلة فوربيس. وهذا هو سادس لقاح مرشح ينضم إلى محفظة عملية Warp Speed ، وأكبر صفقة لقاح حتى الآن.  وكانت الحكومة الفيدرالية الأميركية أبرمت من قبل صفقات مماثلة مع كل من AstraZenecaتوصلت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة إلى صفقة تصل إلى 2.1 مليار دولار مع صانعي الأدوية "سانوفي" و"جي أس كاي" (GlaxoSmithKline) في إطار مساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب لتوفير لقاح لفيروس كورونا على نطاق واسع بحلول عام 2021. وهذه هي أكبر صفقة لقاح لكوفيد-19 تعقدها الحكومة الأميركية حتى الآن، إذ تجاوز الاتفاق الذي أبرمته الأسبوع الماضي، بقيمة 1.95 مليار دولار مقابل 100 مليون جرعة من لقاح Pfizer و BioNTech، وفق مجلة فوربيس. وهذا هو سادس لقاح مرشح ينضم إلى محفظة عملية Warp Speed ، وأكبر صفقة لقاح حتى الآن.  وكانت الحكومة الفيدرالية الأميركية أبرمت من قبل صفقات مماثلة مع كل من AstraZeneca

الحكومة الأميركية تبرم أغلى صفقة لشراء 100 مليون جرعة من لقاح لكورونا | الحرة